Home

الاستبراء من الحيض

فصل في استبراء الأمة الحائض واختلف في الأمة تكون حيضتها من ستة أشهر إلى ستة أشهر فقال ابن القاسم في العتبية تبرئها ثلاثة أشهر وقال أيضا لا تبرئها إلا الحيضة فإن استرابت فأقصى ما تستبرأ به تسعة أشهر والأول أصوب لأن. استبراء الرحم من دم الحيض [ تعديل] ← الحكم الشرعي النصّ والفتوى على أنّ الحائض إذا انقطع عنها الدم في الظاهر واحتملت بقاءه في الباطن مع إمكان الحيضيّة- بأن كان الانقطاع لدون العشرة الذي هو أكثر الحيض- تستبرئ وجوباً بقطنة أو نحوها تدخلها في موضع الدم ثمّ تخرجها، فإن خرجت نقيّة فقد انقطع حيضها وإلّا فلا ومن فوائد الاستبراء في الفقه، هي: استبراء الحيوان الجلال (منع أكل اللحم من الحيوان الذي اعتاد على أكل فضلات الإنسان لتنقية لحومه ولبنه)، واستبراء الرحم (الامتناع عن الجماع لضمان غياب الحمل)، والاستبراء من الحيض (فحص الفرج بعد انقطاع دم الحيض) الحكم الثاني أنه لا يحصل الإستبراء بطهر ألبتة بل لا بد من حيضة وهذا قول وهو الصواب وقال أصحاب مالك والشافعي في قول له يحصل بطهر كامل ومتى طعنت الحيضة ثم استبراؤها بناء على قولهما إن الأقراء الأطهار ولكن يرد هذا قول رسول لا توطأ حامل حتى تضع ولا حائل حتى تستبرأ بحيضة وقال رويفع بن ثابت سمعت الله يقول يوم حنين من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يطأ

الجواب: إذا لم تتمكن من الاستبراء فإذا علمت بانقطاع الدم أو ببقاء الحيض عملت بحسب وظيفتها، وإذا شكّت في البقاء بقيت على التحيُض إلى أن تعلم بالنقاء على الأظهر، أمّا المستحاضة فإذا علمت بحالتها عملت بوظيفتها وإلّا استصحبت الحالة السابقة فصل في ارتياب الأمة في الحيض ارتياب الأمة هو على وجهين بتأخر الحيض وبحس بطن تشك هل هو حمل أم لا فإن كانت الريبة بتأخر الحيض كان فيها قولان فروى ابن القاسم وابن وهب عن مالك أنه قال تستبرأ تسعة أشهر وروى أشهب وابن غانم عنه. (‏ج‏)‏ القرء في الاستبراء هو الحيض، وأمّا القرء في العدّة فمختلفٌ فيه بين الحيض والطّهر‏. (‏د‏)‏ الوطء في العدّة يوجب تحريم المدخول بها تحريماً مؤبّداً عند بعض العلماء، أمّا وطء المملوكة في مدّة الاستبراء، فالاتّفاق على أنّه لا يحرم تحريماً مؤبّداً‏. استبراء الحرّة‏: ومن جعله الحيض أوجب ثلاثة كاملة، فيوافق ظاهر النص، فيكون أولى من مخالفته. ولأن العدة استبراء، فكانت بالحيض، كاستبراء الأمة، لأن الاستبراء لمعرفة براءة الرحم من الحمل، والذي يدل عليه هو الحيض، فوجب أن يكون الاستبراء به. ويرى المالكية والشافعية: أن القرء هو الطهر؛ لأنه تعالى أثبت التاء في العدد «ثلاثة»، فدل على أن المعدود مذكر، وهو الطهر، لا الحيضة إذا ارتفع الحيض بسبب معلوم كالرضاع ، فالواجب انتظار رجوع الحيض لتعتد المرأة به وإن طالت المدة . ، فلا يجزئ الاستبراء بذلك بدلا من الاستبراء أو الاعتداد بما عرف شرعا بالقرآن والسنة وشرحته.

مسألة الاستبراء قوله: من ملك أمة - يوطأ مثلها - ببيع، أو هبة، أو سبي، أو غير ذلك، من صغير وذكر وضدهما، حرم عليه وطؤها ومقدماته قبل استبرائها... إلى آخره[1]. قال في المقنع: ويجب الاستبراء في ثلاثة مواضع: أحدها: إذا ملك أمة. قد دلت الأدلة الشرعية على أن الاستنجاء إنما يكون من البول والغائط خاصة، فأما ما يخرج من الدبر من الريح، وهكذا النوم ومس الذكر وأكل لحم الإبل، فهذه وأشباهها من النواقض لا يجب فيها استنجاء، بل يكفي فيها الوضوء الشرعي الذي دل عليه قوله سبحانه في سورة المائدة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ

قيل فمعقول عن النبي ﷺ أنه أراد الاستبراء بالحيض والاستبراء بوضع الحمل أو الحيض إنما يكون استبراء ما لم يكن معه ريبة فإذا كانت معه ريبة بحمل فاستبراء بوضع الحمل لأن الله تعالى فرض العدة ثلاث حيض وثلاثة أشهر وأربعة أشهر وعشرا وقال تبارك وتعالى {وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن} فدلت السنة على أن وضع الحمل غاية الاستبراء وأنه مسقط لجميع العدد ولم (941) (فعليها الاستظهار): اذا كان الاستبراء بعد انقضاء العادة، واما اذا كان في اثنائها فلا اشكال في بقائها على التحيض الى اكمالها ولا مجال للاستظهار فيها، ثم ان مشروعية الاستظهار انما ثبتت في الحائض التي تمادى بها الدم ـ كما هو محل كلام الماتن ظاهراً ـ واما مشروعيتها في المستحاضة التي اشتبه عليها أيام حيضها فمحل اشكال بل منع وكيفيّة الاستبراء أن تدخل قطنة وتتركها في موضع الدم وتصبر أزيد من الفترة اليسيرة التي يتعارف انقطاع الدم فيها مع بقاء الحيض كما تقدّم. وإذا تركت الاستبراء لعذر - من نسيان أو نحوه - واغتسلت، وصادف براءة الرحم صحّ غسلها، وإن تركته - لا لعذر - صحّ غسلها أيضاً إذا صادف براءة الرحم وحصل منها نيّة القربة ما رأيكم في الاستبراء عن طريق الكشف الطبي بالوسائل الحديثة ؟ بالموجات الصوتية التي يمكن أن تحدد وجود الحمل من الأسبوع الخامس من أول يوم في الحيض أو الثالث من يوم التلقيح وأيضا يمكن توضيح. تعد الصفرة و الكدرة حيضا في أيام الحيض أما بعد الطهر فلا تعد حيضا و لا توجب الغسل و إنما توجب الوضوء فقط ( و هذا إذا رأت المرأة الصفرة أو الكدرة بعد اكتمال عدد أيام حيضها و بعد الطهر من الحيض ) و هذا قول من رام الجمع بين حديث عائشة رضي الله عنها و الذي ذكر فيه أن النساء كن يبعثن بالدرجة فيها الكرفس ( أي القطن ) فيه الصفرة و الكدرة من دم الحيض

في الاستبراء من الحيض فتاويهم و معاقد إجماعاتهم المنقولة - بصحيحة صفوان بن يحيى - على الاصح من كون محمد بن إسماعيل النيشابوري ثقة - عن أبي الحس -باب الاستبراء في وأكثر، فلم ير قرءاً وهي من أهل الأقراء؛ فإنه يجتنبها، فإن انقطاع الحيض عنها من مخايل الحمل، وهذا يؤكد التحريم، ثم الأمر يبين بوضعها الحمل وعدم وضعها، كما تقدم.. والأحوط الأولى في غير القرشيّة الجمع بين تروك الحائض وأفعال المستحاضة فيما بين الخمسين والستّين فيما إذا كان الدم بحيث لو رأته قبل الخمسين لحكم بكونه حيضاً كالذي تراه أيّام عادتها. وبالجملة: إنّ سنّ اليأس لدى المرأة - أي الذي إذا بلغته لم يحكم بكون ما تراه من الدم بعده. يُعدُّ تطهُّر النِّساء من الغائط بالاستجمار جائزاً باتفاق العلماء، ويتمُّ الاستجمار من خلال استخدام الحجارة؛ بأن يُوضع الحجر في البداية على مقدمة الجهة اليمنى في مكانٍ طاهرٍ وقريبٍ من موضع النَّجاسة، ثمَّ يُمرَّر الحجر على محلِّ النَّجاسة مع إدارة الحجر قليلاً أثناء.

فصل في أحكام وأقسام الاستبراء ومن يلزمه والمواضعة وما يتعلق بها أو حصلت في أول الحيض ، وهل إلا أن تمضي حيضة استبراء أو أكثرها ؟ تأويلان التالي السابق. عرض الحاشية. ( وهل ) اكتفاؤها به ( إلا أن يمضي حيضة استبراء ) أي مقدار حيضة كافية في الاستبراء ، وهو يوم أو بعضه فإن مضى قدر حيضة استبراء استأنفت ثانية ( أو ) محل الاكتفاء بها إلا أن يمضي ( أكثرها ) يعني الحيضة من حيث ه تحتوي خزانة الكتب على أمهات كتب العلوم الشرعية بفروعها المختلفة، والتي تعد رافدا مهما للباحثين المختصين وغير المختصين من زوار الموقع، مما يؤدي إلى نشر الوعي الديني لدى المسلمين وتعميق انتمائهم للإسلام وفهم قضاياه. المراد من الاستبراء في النسب استبراء الرحم من النطفة والحمل بمعنى طلب براءته من النطفة والحمل من خلال التربّص بالمرأة مدّة معيّنة ومقدّرة في الشرع بما يدلّ على ذلك لأجل جواز وطئها، كما في المملوكة عند نقلها وانتقالها ١ السؤال: ما هو المراد بالاستظهار الوارد في الحيض؟. الجواب: هو ترك العبادة، وجواز الاستظهار إنّما ثبت في الحائض التي تمادى بها الدم كما هو محلّ الكلام، ولم يثبت في المستحاضة التي اشتبه عليها أيّام حيضها، فإنّ عليها أن تعمل عمل المستحاضة بعد انقضاء أيّام العادة. sistani.org/21738

الاستدلال بالاية الكريمة {وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ} قالوا ان المعدود مذكّر وهو طهر بينما الحيضة مؤنث اضافة الى دليل العقل انه لا معنى للانتظار لاخر الحيضة فان الاستبراء حقيقة يقع على اوله اما الاحناف والحنابلة فقد رجحوا الحيض من حديثين «تَدَعُ الصَّلَاةَ أَيَّامَ أَقْرَائِهَا» رَوَاهُ أَبُو دَاوُد وعطف على قوله لم تطق الوطء من قوله ولا استبراء إن لم تطق الوطء فقال أو أي ولا استبراء إن حصلت أسباب الاستبراء من حصول الملك وما عطف عليه في أول الحيض للأمة فتكتفي به غير أم الولد وهل اكتفاؤها به في كل حال إلا أن يمضي من. وألحق من لا تحيض من الآيسة والصغيرة بمن تحيض في اعتبار قدر الحيض والطهر غالبا وهو شهر.. (و) الاستبراء (لذات الأشهر) يحصل (بشهر); لأنه بدل قرء (وللحامل) يحصل (بالوضع) لحملها؛ للخبر السابق في.

[المسألة 464:] لا يجب الاستبراء في الأمة إذا كانت يائسا من المحيض ، ولا يجب الاستبراء في الأمة إذا كانت حائضا في حين البيع ، ويحرم على المشتري وطؤها في حال الحيض ، فيكون وطء هذه الجارية محرما من جهة الحيض ومحرما من حيث. باب في صفة الاستبراء ومن المدونة قال مالك في المستحاضة تستبرأ بثلاثة أشهر إلا أن تشك فيرفع بها إلى تسعة أشهر قال وكذلك التي رفعت حيضتها بمنزلة واحدة قال ابن القاسم لأن استبراءها عنده إنما كانت حيضة فلما رفعت هذه حيضتها. #الشيخ_اسعد_السعيدي_الحليرأي السيد السيستاني في أحكام الحيض أقل الحيض و اكثرهسبب حدث الحيضاقسام الحائض. About Press Copyright Contact us Creators Advertise Developers Terms Privacy Policy & Safety How YouTube works Test new features Press Copyright Contact us Creators.

في الحيض وهو دم خلقه حالها ، فلا يجوز لها ترك الصلاة والبناء على الستمرار الدم من دون الاستبراء ( 869 ) ( بعد الصبر هنيئة ) : اذا تعارف انقطاع الدم عنها فترة يسيرة اثناء حيضها ـ كما ادعي تعارفه. 9 من رأت الدم قبل مرور عشرة أيام من نهاية الحيض، فتحتسب هذا الدم استحاضة، وما زاد عن العشرة حيضا إن كان لا يقل عن ثلاثة أيام شريطة أن يكون بصفات الحيض؛ مثلا لو رأت الدم في اليوم التاسع واستمر. الفقه المالكي. July 29, 2012 ·. أحكام الحيض. 1) الحيض: • تعريف الحيض. لغة : السيلان و شرعا : دم ينزل من رحم المرأة البالغة غير آيسة في الوقت المعتاد. • أنواع الحيض. يكون دما أحمر ( و هو الأصل في الدم) أو.

السؤال ٢٣: ١ إذا تركت المرأة الحائض الإستبراء لعذر من نسيان أو غيره وأغتسلت وصادف براءة الرحم ونقاءه, فما الحكم ؟ ٢ اذا تركته لا لعذر, فهل يصح غسلها ؟ ٣ أن لم تتمكن من الإستبراء فهل تغتسل أم لا والتوالي في الأيام الثلاثة على المشهور لما في الفقه الرضوي : (وإن رأت يوما أو يومين فليس ذلك من الحيض ما لم تر الدم ثلاثة أيام متواليات) (٣) وعن الشيخ في النهاية والاستبصار وابن البراج في. الاستبراء هو عبارة عن طلب البراءة و الإبراء ، وأن أصله هو البرء أي خلوص الشيء عن غيره، أو بمعنى التباعد من الشيء ومزايلته، والاستبراء استعمل في الفقه في موار

1 إذا تركت المرأة الحائض الإستبراء لعذر من نسيان أو غيره وأغتسلت وصادف براءة الرحم ونقاءه, فما الحكم ؟ 2 اذا تركته لا لعذر, فهل يصح فهل يصح غسلها ؟ 3 أن لم تتمكن من الإستبراء فهل تغتسل أم لا إن كان قد اغتسل من دون أن يستبريء بالبول أعاد الغسل، ومع الاستبراء قبل الغسل لا يعيد. 7 ذوالقعدة الحرام 1430. امرأة انتهت من الحيض (الدورة الشهرية) وقبل الغسل جامعها زوجها، فما حكم ذلك، وما. فصل في وجوه استبراء الأمة الأمة المستبرأة على عشرة أوجه ذات حيض وذات حمل ومن لا تحيض لصغر أو كبر ومرتابة ومستحاضة ومريضة ومرضع ومعتدة من طلاق أو وفاة وقد تقدم ذكر المستحاضة والمرتابة وإن كانت ذات حيض استبرئت بحيضة. حكم الدم الخارج من المرأة بعد غسلها من الحيض السؤال: تسأل سؤال آخر يتعلق بالطهر تقول: هل الدم الذي يخرج من المرأة بعد غسلها من الحيض، وبعد أن ترى الطهر، وقد تراه بنفس يوم اغتسالها أو بعده بيوم. فصل في استبراء الأمة التي لا تحيض وإذا كانت الأمة ممن لا تحيض فإنها لا تخلو من خمسة أوجه إما أن تكون في سن من لا تطيق الرجال أو ممن تطيقهم ولم تقارب المحيض أو قاربت المحيض أو جاوزت ذلك ولم تبلغ اليأس أو قد يئست وقعدت عن.

الاستبراء من الدم - ویکی‌فق

المطلب الثالث التعريف بالاستحاضة. الفصل الأول الأحكام المترتبة على الحيض. المبحث الأول في الأحكام المتعلقة بالطهارة. المطلب الأول في قراءة الحائض للقرآن. الفرع الأول: في قراءة الكثير منه.

الاستبراء (فقه) - ويكي شيع

الحيض هو الدم الذي يخرج من المرأة في كل شهر بعد البلوغ وقبل سن اليأس، ويستمر ثلاثة إلى عشرة أيام، وهناك أحكام خاصة للحائض منها حرمة الصلوة والعبادات المشروطة بالطهارة، ويجب عليها الاغتسال عند انقطاع الحيض ص8 - كتاب سنن أبي داود ت محيي الدين عبد الحميد - باب كراهية مس الذكر باليمين في الاستبراء - المكتبة الشامل المقصد الثاني. غسل الحيض. وفيه فصول. الفصل الاول. في سببه وهو خروج دم الحيض الذي تراه المرأة في زمان مخصوص غالبا ، سواء خرج من الموضع المعتاد ، أم من غيره ، وإن كان خروجه بقطنة ، وإذا انصب من الرحم إلى فضاء الفرج ولم يخرج. 23 ) من بدأت عِدّتها بالحيض ثمّ بلغت سن اليأس قبل تمام الثلاث حيض انتقلت عِدّتها إلى الأشهر أي إنها تبدأ العِدّة بالأشهر ولا يدخل في حسابها ما تقدّم من الحيض. 24 ) من ارتفع حيضها ولم تدرِ ما سببه. وقوله (أن لا يقعَ على امرأةٍ من السبيِّ حتى يستبرِئَها) فعلم ان الشرع طلب الاستبراء في مواضع الوطء والزنا هو صورة في معنى النكاح الا ان الفرق بينهما النكاح مباح والزنا محرم. 2

( فرع ) : قال في كتاب الاستبراء من المدونة : قيل لمالك أفلا يزوجها ويكف عنها زوجها حتى تحيض قال : لا فإن زوجها وقد وطئها قبل أن تحيض حيضة ثم لم يطأها الزوج حتى حاضت فالنكاح مفسوخ انتهى اللخمي [حكم الاستبراء وصفته] [فصل في نواقض الوضوء] [فصل موجبات الطهارة الكبرى] [فرائض الغسل] [فصل في بيان الحيض والنفاس والاستحاضة وما يتعلق بذلك] [بيان الحيض وما يتعلق به] [مدة الحيض وحكمة الاستبراء عدم اختلاط المياه. فهو دليل لعدم الاعتداد والاستبراء لأم الولد. أي وإن لم تكن من ذوات الحيض لمرض، أو عارض وهي في سن من تحيض. بأي نحو كان حدوث الملك من بيع، أو صلح أو هبة

ذكر حكم رسول الله في الإستبراء موقع نصرة محمد رسول الل

الحيض - الاستفتاءات - موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى

  1. فصل: كيفيّة الاستبراءنداء الإيما
  2. الفصل الرابع: العدة والاستبراء - الفقه الإسلامي وأدلت
  3. هل تثبت براءة الرحم عن طريق الفحص الطبي والتحليل
  4. مسألة الاستبراء - Aluka
  5. حكم الاستنجاء من الري
  6. كتاب الأم/كتاب النكاح/الاستبراء - ويكي مصد

فصل في الحيض - التعليقة على العروة الوثقى ـ الجزء الاول

في الاستبراء من الحيض - کتاب الطهارة جلد

  1. ص47 - كتاب نهاية المطلب في دراية المذهب - كتاب الطلاق
  2. أحكام الطهارة » الحيض - المسائل المنتخبة - (الطبعة الجديدة
  3. كيفية التطهر من البول للنساء - موضو
  4. إسلام ويب - منح الجليل شرح مختصر خليل - باب في العدة وما
  5. إسلام ويب - حاشية الدسوقي على الشرح الكبير - باب اللعان
الغيبة والإغتياب… – مدرسة أهل البيت عليهم السلاممتن الزبد في علم الفقه على مذهب الإمام الشافعي - الكتبabou9othoum أبـــو قـــثــــــــــــم: الشيطان يبيت على